برنامج الكتروني للتوسط بين الجنسين في سبيل الزواج

ابتسام صالح – بريدة

 

أنشأت الجمعية الخيرية للزواج والرعاية الأسرية في بريدة «أسرة» وحدة تهدف إلى مساعدة الباحثين عن الطرف الآخر المناسب لحياة زوجية سعيدة ومعالجة تأخر الفتيات عن الزواج، من خلال البحث عن الأزواج الأكفاء من الجنسين، والتوسط بينهما.
وقال المدير العام للجمعية الدكتور محمد السيف إن «أسرة» اعتمدت آلية دقيقة تراعي الخصوصية التامة من خلال عمل مؤسسي يسهم في تيسير البحث والتوسط، وتقدم الوحدة خدمتها من خلال برنامج «توفيق» الالكتروني الذي يستطيع المتقدم أو المتقدمة التعامل معه بسهولة وسرية ويستطيع تحديد المواصفات التي يرغبها في الطرف الآخر بكل وضوح، بعد أن يدخل كامل بياناته ومعلوماته.
وقال السيف إن الجمعية تطمح منذ تأسيسها في 1429 إلى تكوين قاعدة أساسيه لها من خلال أعضاء الجمعية العمومية، وتطمح إلى مشاركة كل الفاعلين والمهتمين بالشأن الأسري لتتكامل الأفكار والرؤى وفق احتياج المجتمع.
وأضاف: منذ ذلك الوقت نجحت الجمعية في تزويج الآف الشباب ويسرت لهم الأمر، حيث أوضح التقرير المالي لـ1434 صرفها أكثر من 4 ملايين ريال كقروض زواج ومساعدات و3 ملايين ريال للأنشطة المختلفة.
وأشار إلى أن المساهمة المادية التي تقدمها «أسرة» للمقبلين على الزواج أكدت تفاعل المجتمع مع برامجها التوفيقية بين الأزواج بحسب المؤشرات الواردة من وحدة تيسير الزواج؛ فالجمعية تقوم بتقديم الإعانات المالية للشباب المقبلين على الزواج عبر برنامجي المساعدات المقطوعة، أو القروض الحسنة بعد تطبيق الشروط المطلوبة لتيسير متطلبات الزواج واحتياجاته مساهمة في القضاء على مشكلات تأخير الزواج ومنها الإعانة المالية المقطوعة غير المستردة بمقدار «عشرة آلاف ريال» لكل مستفيد من الزكاة، والإقراض الحسن المسترد بأقساط ميسرة بمقدار «25 إلى 35» ألف ريال فضلا على التسهيلات والتخفيضات على الاحتياجات العينية والتجهيزات الأساسية للعرسان.

http://www.makkahnewspaper.com/makkahNews/society-human/35850#.U7MflLfpdYc

0.00 avg. rating (0% score) - 0 votes

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

  • جريدة الرياض : فيصل بن مشعل يرعى اتفاقية الشراكة بين جمعية أسرة ومكافحة المخدرات

  • واس: أمير القصيم يرعى توقيع اتفاقية الشراكة بين جمعية أسرة ومكافحة المخدرات بالمنطقة

  • ‏مركز التثقيف الأسري بالقصيم يعقد لقاءً تدريبياً بعنوان «زوجي الحبيب لنتحاور»