محطات أسرية .. محطة ( 1 ) الخضوع

 

يمثل الخضوع فى العلاقة الزوجية منعطفاً مهماً ينبغي مراعاته والاهتمام به ..

وهو عدة انواع : ــ

الاول خضوع المرأة لزوجها المبني على تكريس القوامه للرجل الذى يقود البيت وينفق عليه ويقوم برعايته حساً ومعنى..لذلك نجده هو المربي لأفراد اسرته يوجههم ويرشدهم ويحميهم ويتعب من اجلهم من هنا نستطيع أن نصف هذا الخضوع بأنه ايجابى بحكم الاقتضاء .

والذي هو مبنياً على منطق الاحترام والتقدير ، ومشاكل هذا النوع قليلة جداً

الثانى الخضوع المبني على عاطفة الحب بين الزوجين وفي هذا النوع نجد المشاكل تذوب قبل ان تولد …فقد انهاها المصطفى صلى الله عليه وسلم بكلمتين عندما كسرت عائشة رضي الله عنها الصحفه قال ” غارت امكم ” فماتت المشكلة فى مهدها ولم تخرج خارج البيت .

الثالث خضوع سلبي لأنه يتم من غير قناعه من المرأة والذي يسوده الاكراه ويدفعه التعسف وتكون السيطرة لذات السيطرة فقط فلا مشوره ولاحوار بل يكاد ينحصر الموضوع كله في شكل اوامر ونواهي .

وهذا النوع من الخضوع يمارسه الزوج على زوجته بحجه القوامه بمفهومها الخاطئ التعسفي .. والذي قد يكون ورثه عن ابيه او تلقفه من رفقه غير صالحه لا تعرف للاحترام معنى ولا تعلم ابجديات العلاقات الزوجيه او رفقة صالحة لا تجيد معني القوامة .

فإذا خضعت المرأة بهذه الصفه مدة من الزمن تجدها تتمرد فيما بعد ..لكونها لا تستطيع الاستمرار على هذه الحالة التعسفية ولان هذه الحاله تسبب لها حملا ثقيلاً

عجزت عن حمله كل هذه المده لذلك تراها تنتظر الفرصة المواتيه للانقضاض على زوجها لتأخذ بثأرها القديم ..والحياة بهذه الصفة تتحول بينهما الى نكد دائم .

الرابع الخضوع المتبادل بين الزوجين فنجد الحرب سجال بينهما وذلك عندما تكون المرأة قوية والزوج ضعيف في شخصيتة فلا هي ترضى ان تخضع له ولا هو يريد ان يعترف بقوتها وكلما تذكر الزوج انه يمارس حقه في السيطرة والقوامه حاولت هي اثبات قوتها وهكذا تتأرجح الازمة بينهما  لا يهدأ اوارها حيث لا حب ولا احترام !

والحل ان يفهم كل منهما طبيعته وشخصيته ويعترف بها وان يتفقا على كلمة سواء في شبه ميثاق يتواضعون عليه ويعرف من خلاله كل منهما دوره المطلوب منه فلا يلغي احدهما الاخر ولا يتعدى على حقوق صاحبه .

بقي ان نعرف بعض الركائز المهمة فى العلاقات الزوجية وهي انه مهما بلغ الخضوع بينهما .. فلا ينبغي ان تذوب شخصية المرأة في شخصية زوجها حتى لا يلغي شخصيتها .

وكذلك اعتبار قوة شخصية المرأة امر ايجابي لا كما يظنه بعض الازواج انه سلبي ومن هنا تنشأ كثيرا من المشكلات لان قوة شخصية المرأة يحميها من عوائد الدهر وصروف الزمان لأنها تستطيع بقوة شخصية تربية ابنائها ومواجهة الحياة بحلوها ومرها وبذلك تفرغ هذه القوة فى مسارها الصحيح .

                                                                    

 

                                                                       كتبها المستشار الاسري

                                                                         عبدالعزيز السلوم

0.00 avg. rating (0% score) - 0 votes

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

  • “أسرة” بين التحدي والانجاز .. خلال جائحة كورونا

  • استفادت منها (512) متدربة .. مركز مهارات النسائي للتدريب يختتم دورة (أسس الحياة الزوجية)

  • استفاد منها (35) مقبلاً على الزواج .. مركز مهارات للتدريب بـ “أسرة” يختتم دورة (أسس الحياة الزوجية الناجحة)