مقال : عيادة الإصلاح الأسري

إن من المبشِّرات في المجتمع هي ارتفاع ثقافة أفراده بضرورة الإصلاح في الخلافات الأسرية وغيرها وأنها مرض ينخر في جسم الأسرة ويحتاج إلى علاج  من قبل المختصين لاستئصاله، كما أن مرض الجسم يحتاج إلى طبيب مختص يقوم بعلاجه وإعطاء الوصفة العلاجية المناسبة ،ومن هذا المنطلق أحببت الكتابة عن عيادة الإصلاح الأسري والوصفة التي يمكن الاستعانة بها لتضميد جراح الأسرة.

أولا : ما يبنى عليه الإصلاح الأسري
– إصلاح الفرد نفسه .
– إصلاح مابينه وبين ربه.
– إصلاح مابينه وبين الخلق.
أ – إصلاح مابينه وبين الوالدين.
ب -إصلاح مابيننه وبين زوجه.
ج – إصلاح مابينه وبين اولاده.
د – إصلاح مابينه وبين اقاربه .
هـ – إصلاح مابينه وبين جيرانه وجماعة مسجده.
و – إصلاح مابينه وبين زملائه بالعمل(رؤسائه ومرؤوسيه) .

ثانيا : إصلاح أسرته
أ – الزوجة.
ب – الأولاد ذكوراً وإناثاً.
( والحذر من الفيروسات الأسرية ودخولها في جسم الأسرة ) كالمقارنات بالآخرين ،، وسماع الأقوال المغرضة التي يراد منها تشتيت شمل الأسرة والسماح بتدخل الآخرين في خصوصيات الزوجين ، الغاء الحوار من جو الأسرة والانتصار للنفس والهوى وتهميش الآخر والاستبداد في الرأي وإن كان غير صائب ، نقل هموم ومشاكل العمل للمنزل، عدم إعطاء أفراد الأسرة الثقة وعدم منحهم التعبير عما في نفوسهم ، الشك والغيرة الغير محمودة ،،، الخ .

ثالثاً :- إصلاح مجتمعه
– بالنصح لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم.
– المشاركة في كل ما منه إصلاح المجتمع وترابطه عن طريق :
أ – المسجد
ب – المدرسة
ج – العمل
د – الجمعيات الخيرية و مكاتب الإصلاح والمشاركة بالنفس أو المال أو بالأشياء العينية كالمباني والسيارات وغيرها والتبرع بها للأعمال الخيرية وخصوصاً مكاتب ومراكز الاصلاح الأسري .
هـ – تثقيف المجتمع بمراجعة عيادة الإصلاح الأسري عند نشوب أي خلاف في الأسرة  لا يمكن حله داخل إطار الأسرة .
رابعاً :- الخلافات الأسرية وعلاجها والرجوع في ذلك للمختصين والمختصات كالمصلحين والمصلحات والمستشارين والمستشارات الأسريين ومراكز الإصلاح

خامساً :- الإصلاح من حيث هو منشأة ومرجع للخلافات الاسرية والمجتمعيه
(  العيادة  )
– ايجاد المقر المناسب وتوسط مكانه من البلد
– الميزانية المالية وتنظيم مواردها وتنويعها بالأوقاف والإستثمار وغير ذلك
– استقطاب اهل الخير والإصلاح من الأكادميين وأهل الإختصاص وأصحاب الخبرة
– الهيكلة والتنظيم الإداري والفني والإعلامي
– دعم هذه المكاتب من قبل اهل المدينه او المحافظة او البلدة كلٌ بحسبه
– دعم هذه المكاتب من قبل المسئولين بالجهات الحكومية او الخيرية
أ – الامارة
ب -الشرطة
ج -المحكمة
د – النيابة العامة
هـ – هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر .
و – وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ( الحماية الإجتماعية وغيرها )
والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل

مدير مركز الإصلاح الأسري
بجمعية أسرة ببريدة
د . عبدالله الربيش

0.00 avg. rating (0% score) - 0 votes

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

  • الألعاب الإلكترونية .. وخطرها على الأطفال

  • همساتٌ في حل المشكلاتِ!

  • عسكرة العلاقات